اخبار السعودية اليمن دولي

#الكويت: #السعودية تقترح مشروعاً للتهدئة في #اليمن والحكومة و #الحوثي يقبلونه!

صدق – إيمان أحمد

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” تفاصيل المشروع الذي قدمته السعودية خلال الأيام الماضية على طاولة محادثات الكويت اليمنية – اليمنية، منذ قرابة 50 يوماً، والتي وافق عليها طرفا النزاع دون قيد أو شرط، لتنفيذ ما ورد في مشروع تنظيم لجان التهدئة وتنسيق وقف إطلاق النار. ويشمل المشروع السعودي إيجاد الهيكل التنظيمي للجان التهدئة ووقف إطلاق النار، وتشكيل فرق ميدانية على عدد من الجبهات في كل محافظة، وتكوين وارتباط كل مستوى من مستويات لجان وفرق التهدئة وتنسيق وقف إطلاق النار، مع ضرورة تحديد مسافات فاصلة وآمنة على أرض الميدان.

يتضمن الهيكل التنظيمي “لجنة التهدئة وتنسيق وقف إطلاق النار الرئيسية” تتبعها اللجنة المحلية للتهدئة وتنسيق وقف النار في كل محافظة، يتبعها “فريق تهدئة جبهة”، فيما يتكون فريق تهدئة الجبهات من مندوبين يمثلان طرف الحكومة واخر يمثل الحوثيين، وتتكون بالعدد الكافي، كما ترتبط باللجنة المحلية “غرفة عمليات بالمحافظة”.

نقلت الصحيفة الصادرة في لندن عن محمد سعيد آل جابر، السفير السعودي في اليمن، والمشارك في مشاورات الكويت قوله، إن “السعودية تلعب دورا محوريا في دفع العملية السياسية في اليمن، إذ قامت ومنذ وقت مبكر في جمع الأشقاء اليمنيين في ظهران الجنوب، وعملت جاهدة على إقناع الطرفين للتوقيع على عدد من الاتفاقيات الهامة والرئيسية، حيث وقع الطرفان على 7 اتفاقيات تضمنت وقف الاقتتال في 7 محافظات وتشكيل لجنتين، لجنة عسكرية مكونة من 4 أشخاص من طرف الحكومة ووفد الحوثيين، تتولى عملية التهدئة وتنسيق وقف إطلاق النار”، موضحا أن اللجنة العسكرية مرتبطة بلجنة التهدئة والتنسيق الرئيسية الموجودة في الكويت.

وأضاف آل جابر أن من أبرز ما تضمنته هذه الاتفاقيات التي وقعت في ظهران الجنوب، إطلاق لجنة مدنية تتولى عملية تنسيق إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى المحافظات، بالتنسيق مع الأمم المتحدة لإيصال المساعدات بشكل أكبر وأشمل، لافتا إلى أن الطرفين رحبا بجهود السعودية، وسعيها لتحقيق الأمن والاستقرار وتطبيق القرار 2216.

وتابع السفير السعودي، وفق الصحيفة، أنه بناء على ما ورد بدأت لجنة التهدئة الموجودة في الكويت التي تشرف عليها الأمم المتحدة، بالتواصل مع اللجان الفرعية في المحافظات السبع، ومتابعة معالجة أي خروقات لوقف إطلاق النار، وقدمت السعودية نحو مليون ريال للأمم المتحدة لتغطية مصروفات ونفقات لجان التهدئة والتنسيق في المحافظات السبع، بناء على طلب من المبعوث الخاص للأمم المتحدة من عموم سفراء الدول الـ18 المساعدة في دعم اللجان، موضحا أن السعودية الدولة الوحيدة المشاركة في مشاورات الكويت التي قدمت هذه المساعدات.

وقال آل جابر: “إن طول المشاورات زاد من خروقات وقف إطلاق النار، في جميع المحافظات وبشكل لافت، وقام الفريق العسكري في سفارة خادم الحرمين الشريفين، وبإشراف مباشر من السفير، لعمل خطة لتطوير أعمال لجان التهدئة والتي تتضمن كثيرا من الآليات والإجراءات بهدف تثبيت وقف إطلاق النار”.

عن الكاتب

ايمان احمد